الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ولد الأنمي
انمي محترف


تاريخ التسجيل : 24/01/2010
الموقع المفضل : منتدانا

مُساهمةموضوع: قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))   الإثنين يناير 25, 2010 5:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالكم أعـــ منتديـــ الأنمي ـــات ـــضاء
اعود إليكم بمسابقة أفضل كاتب ((قصص))
هنا يا أيها المشاركين في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))
تضعون قصصكم لاأريد اي حوار او مناقشة عن الموضوع النقاش عن
هذا الموضوع في الموضوع السابق سيحذف كل حوار او مناقشة او ردود سطحية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنوته سكر
انمي خيالي
انمي خيالي


تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الموقع المفضل : http://a7lam-banat.mam9.com/

مُساهمةموضوع: رد: قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))   الإثنين يناير 25, 2010 6:24 pm

القصة الأولى لي :-

الجمل الطيب




الجمـل الطيب

في غابة بعيدة كان أسد قوى الجسم طيب القلب، يعيش وسط مملكته سعيداً هانئاً
ويحبه جميع الحيوانات ويحترمونه ومن بين هذه الرعية ذئب وثعلب وغراب
كانوا مقربين لملكهم الأسد بفضل دهائهم وتملقهم له فكلما غنم الأسد بصيد وفير
انتظروا حتى ينتهي من طعامه ويشبع
ثم يأكلوا ما تبقى منه وإذا جلس في عرينه التفوا
حوله يقصون عليه حكايات مسلية وفكاهات وطرائف
فيدخلون السرور إلى نفسه ويضحك من كل قلبه وأصبح الأسد لا يقدر على فراق أصحابه الثلاثة
فهم مصدر تسليته الوحيدة ومتعته الفريدة.
وفى يوم من الأيام مرت قافلة تجار بالقرب من الغابة
وتخلف جمل من جمال القافلة عن اللحاق بها وضل الطريق
وأخذ يسير دون هدف إلى أن وصل إلى حيث يجلس الأسد في عرينه أحس الجمل برعب وفزع شديدين
قال الأسد لا تخف أيها الجمل كيف جئت إلى هنا وماذا تريد
شعر الجمل بالاطمئنان قليلاً وحكى قصته ثم قال إن كل ما أريده يا سيدي هو حمايتك
قال الأسد أعدك بحمايتك ورعايتك فأنت اليوم من رعيتيي بل من أصدقائي المقربين
شكره الجمل لكرمه ونبله وانضم الضيف إلى مجلس الأسد
مرت الأيام وازدادت صداقة الجمل والأسد وتوطدت
وفى يوم ذهب الأسد للصيد وكانت الفريسة هذه المرة فيلاً فتقاتل معهوأصيب الأسد إصابة بالغة وجرح جرحاً كبيراً وعاد ودماؤه تسيل
رقد في فراشه والتفّ حوله أصدقاؤه يداوون جراحه ويخففون آلامه
ظل الأسد مريضاً لا يغادر مكانه أياماً بدون طعام فساءت حالته وأصبح ضعيفاً هزيلاً
أما الذئب والثعلب والغراب فكان كل اعتمادهم على طعام الأسد
ولم يفكر هؤلاء الأشرار في البحث عن الطعام والسعي في الغابة وراء صيد يشبعهم ويشبع الأسد معهم
لقد اعتادوا الكسل ولا يريدوا أن يتعبوا
كان قلب الجمل يتمزق لحال الأسد ولكنه لا يملك أن يفعل شيئا فذهب إلى أصدقاء الأسد وقال
إن حالة مليكنا تسوء يوماً بعد يوم لابد أن نجد حلاً سريعاً
والحل في أيديكم فأنتم تملكون القدرة على الصيد والقنص

فلماذا لا تذهبون إلى الصيد ويأتي كل منكم بفريسة ما تقدمونها للأسد
وتأكلوا منهاويشبع الجميع وتستردون قواكم وعافيتكم
وتردون بذلك بعضاً من جميل مليكنا عليكم
قال الثعلب معك كل الحق أيها الجمل الطيب ولكننا كما ترى ضعفنا
ولم نعد نقوى على السير لخطوة واحدة ولكننا نعدك أن نتدبــر الأمر ونحل هذه المشكلة
اجتمع الذئب والثعلب والغراب واتفقوا سوياً على أمر، وذهبوا إلى الأسد في غياب الجمل
قال الذئب مولاي الملك إن حالتك أصبحت سيئة
ولا نستطيع أن نراك هكذا تتعذب وتتألم
قال الغراب إني أرى يامولاي إن أفضل حل هو إن تأكل الجمل
فهو صيد ثمين وفير اللحم يشبعك ويعافيك
قال الأسد غاضباً كيف تجرأون على هذا القول آكل الجمل كيف
ليس هذا من صفاتي وطباعي أخون من استأمنني لا هذا محال
قال الثعلب ولكن يا مولاي إن الظروف هي التي اضطرتنا
إلى ذلك فلولا مرضك ما لجأنا لأكل صديقنا
قال الأسد مهما كانت الأسباب لا انقض العهد ولا أخون من استأمننى على حياته وروحه
إنى أفضل الموت جوعا ولا أخون صديقي
انصرف الثلاثةوأخذوا يتشاورون ويتناقشون

ووصلوا إلى فكرة شريرة خبيثة استدعوا الجمل
وقال له الثعلب إن كلامك أثر فينا تأثيراً كبيراً فنحن جميعاً فداء لمولانا الملك
فهيا يعرض كل منا عليه ليأكله وله أن يختار من يأكله وبذلك نكون قد وفينا بديننا
وقدمنا من جميله علينا
وافقهم الجمل على هذا الرأى ورحب به وذهبوا جميعاً إلى حيث يرقد الأسد
قال الغراب إنى فداك يامولاي وأكون سعيداً مسروراً إذا وافقت أن تأكلني
قال الذئب إن لحمك سيء وجسمك نحيل لا يشبع ولا يفيد
أما أنا يامولاى حجمي كبير وأصلح طعاماً شهياً لك
قال الثعلب إن من أراد قتل نفسه فليأكل لحم الذئب
أما أنا يا مولاى أصلح لأن أكون طعاماً جيداً لك.
قال الذئب والغراب والجمل إن لحمك خبيث مثلك لا يصلح لطعام مولانا الملك
قال الجمل أما أنا يامولاي فلحمي شهي وفير إذا اكلتنى تشبع وتشفى
فانقض عليه الجميع واكلوهوبذلك وقع الجمل الطيب الساذج فريسة للخطة الشريرة
التي رسمها الأشرار الثلاثة الذئب والثعلب والغراب






هادي القصة انا ألفتها و نشرتها بالإنتر نت من اسبوعين و وايد قصص غيرها بس اتريوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنوته سكر
انمي خيالي
انمي خيالي


تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الموقع المفضل : http://a7lam-banat.mam9.com/

مُساهمةموضوع: رد: قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))   الإثنين يناير 25, 2010 6:50 pm

هدي القصة التانية لي بس مو من تأليفي لأني شاورة المدير و انا الحين بكتبها بنفسي و بحط صورة من الإنترنت:-



الغراب و الثعلب

في احد الايام وقف غراب اسود الريش ذو منقار اصفر رفيع

وقف على شجرة عالية

جميلةاشجارها كثيفة

و الزهور الملونة و قد و ضع في فمه قطعة جبن صفراء

و في ذالك الوقت مر ثعلب رمادي الفراء عيناه غائرتن

وفمة كبير و اسنانه حاده و جسمه نحيل من شدة الجوع

يبدو عليه المكر .

ولأنه يعلم ان الشجرة عالية،وهو لا يستطيع الطيران للوصول الى الغراب لأخذ الجبنة

طلب منه ان يغني ليستمتع بصوته الجميل وما ان فتح الغراب فاه حتى

سقطت قطعة الجبن في فم الثعلب الذي شعر بذكائة و فطنتة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Uchiha Madara
الإدارة
avatar

تاريخ التسجيل : 02/05/2009
الموقع المفضل : http://al2bda3-o0o.yoo7.com/
المزاج فرح و سعيد

مُساهمةموضوع: جزاء الخداع   الإثنين يناير 25, 2010 7:49 pm


جزاء الخداع

كان يا مكان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان كان هناك طباخ وكان السلطان يعطيه عطايا (اي هدايا) وكان هناك حارس يغار من الطباخ لأنه يحصل على عطايا من السلطان وفي يومٍ من الأيام دعا الحارس الطباخ إلى وليمة وكانت الوليمة مكونة من (بصل , ثوم , الأطعمة التي تخرج روائح) وأكل الطباخ منها وفي فترة والطباخ يأكل ذهب الحارس إلى السلطان قائلاً :إن الطباخ يكهك ويكره الأقتراب منك لأنه يقول ان السلطان رأسه كرائحة الثوم فغضب السلطان فقال أحضروا الطباخ فحضر الطباخ ورائحته ثوم وبصل وقال السلطان: اقترب مني , فقترب الطباخ ووضع يده على فمه كي لا يشم السلطان رائحة الثوم والبصل ففهم السلطان على ان كلام الحارس صحيح فكتب رسالة وأعطاها للطباخ وقال له :أعطها إلى أمير الجند فخرج وشاهد الطباخ الحارس وقال الحارس للطباخ : ما هذه , قال الطباخ : هذا عطية من السلطان لي , فقال الحارس :السلطان يعطيك عطايا كثيرة وأنا لم يعطني شيئ ارجوك أعطني هذه الرسالة , فعطف الطباخ على الحارس وأعطاه الرسالة وذهب الحارس إلى أمير الجند فرحاً وأعطاها إليه فقرأ أمير الجند الرسالة وكان مكتوب فيها :





فعجب أمير الجند من الرسالة لأن السلطان لا يرسل إلى عطايا (اي هدايا) , فقال أمير الجند : هيا سننفذ أمر السلطان بقتلك , فقال الحارس : هذه الرسالة ليست لي أنها للطباخ يجب مراجعتها , فقال أمير الجند أوامر السلطان لاتراجع , وقطع رأسه وعلقه في وسط المدينة فتجمع الناس حول رأس الحارس المعلق , وفجأة كاان الطباخ يتمشى في المدينة وشاهد رأس الحارس المعلق في وسط المدينة
فتعجب وذهب للسلطان وتعجب السلطان أن الطباخ مازال على قيد الحياة , فقال السلطان : ألم يقتلك أمير الجند فشرح الطباخ الأمر للسلطان وفهم السلطان أن الحارس كان كاذباً فنال جزاء كذبه وعرف الطباخ غرور الحارس عليه. وأنتهت القصة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركته


_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al2bda3-o0o.yoo7.com
ولد الأنمي
انمي محترف


تاريخ التسجيل : 24/01/2010
الموقع المفضل : منتدانا

مُساهمةموضوع: رد: قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))   الإثنين يناير 25, 2010 8:52 pm

بنوته سكر كتب:
القصة الأولى لي :-

الجمل الطيب




الجمـل الطيب

في غابة بعيدة كان أسد قوى الجسم طيب القلب، يعيش وسط مملكته سعيداً هانئاً
ويحبه جميع الحيوانات ويحترمونه ومن بين هذه الرعية ذئب وثعلب وغراب
كانوا مقربين لملكهم الأسد بفضل دهائهم وتملقهم له فكلما غنم الأسد بصيد وفير
انتظروا حتى ينتهي من طعامه ويشبع
ثم يأكلوا ما تبقى منه وإذا جلس في عرينه التفوا
حوله يقصون عليه حكايات مسلية وفكاهات وطرائف
فيدخلون السرور إلى نفسه ويضحك من كل قلبه وأصبح الأسد لا يقدر على فراق أصحابه الثلاثة
فهم مصدر تسليته الوحيدة ومتعته الفريدة.
وفى يوم من الأيام مرت قافلة تجار بالقرب من الغابة
وتخلف جمل من جمال القافلة عن اللحاق بها وضل الطريق
وأخذ يسير دون هدف إلى أن وصل إلى حيث يجلس الأسد في عرينه أحس الجمل برعب وفزع شديدين
قال الأسد لا تخف أيها الجمل كيف جئت إلى هنا وماذا تريد
شعر الجمل بالاطمئنان قليلاً وحكى قصته ثم قال إن كل ما أريده يا سيدي هو حمايتك
قال الأسد أعدك بحمايتك ورعايتك فأنت اليوم من رعيتيي بل من أصدقائي المقربين
شكره الجمل لكرمه ونبله وانضم الضيف إلى مجلس الأسد
مرت الأيام وازدادت صداقة الجمل والأسد وتوطدت
وفى يوم ذهب الأسد للصيد وكانت الفريسة هذه المرة فيلاً فتقاتل معهوأصيب الأسد إصابة بالغة وجرح جرحاً كبيراً وعاد ودماؤه تسيل
رقد في فراشه والتفّ حوله أصدقاؤه يداوون جراحه ويخففون آلامه
ظل الأسد مريضاً لا يغادر مكانه أياماً بدون طعام فساءت حالته وأصبح ضعيفاً هزيلاً
أما الذئب والثعلب والغراب فكان كل اعتمادهم على طعام الأسد
ولم يفكر هؤلاء الأشرار في البحث عن الطعام والسعي في الغابة وراء صيد يشبعهم ويشبع الأسد معهم
لقد اعتادوا الكسل ولا يريدوا أن يتعبوا
كان قلب الجمل يتمزق لحال الأسد ولكنه لا يملك أن يفعل شيئا فذهب إلى أصدقاء الأسد وقال
إن حالة مليكنا تسوء يوماً بعد يوم لابد أن نجد حلاً سريعاً
والحل في أيديكم فأنتم تملكون القدرة على الصيد والقنص

فلماذا لا تذهبون إلى الصيد ويأتي كل منكم بفريسة ما تقدمونها للأسد
وتأكلوا منهاويشبع الجميع وتستردون قواكم وعافيتكم
وتردون بذلك بعضاً من جميل مليكنا عليكم
قال الثعلب معك كل الحق أيها الجمل الطيب ولكننا كما ترى ضعفنا
ولم نعد نقوى على السير لخطوة واحدة ولكننا نعدك أن نتدبــر الأمر ونحل هذه المشكلة
اجتمع الذئب والثعلب والغراب واتفقوا سوياً على أمر، وذهبوا إلى الأسد في غياب الجمل
قال الذئب مولاي الملك إن حالتك أصبحت سيئة
ولا نستطيع أن نراك هكذا تتعذب وتتألم
قال الغراب إني أرى يامولاي إن أفضل حل هو إن تأكل الجمل
فهو صيد ثمين وفير اللحم يشبعك ويعافيك
قال الأسد غاضباً كيف تجرأون على هذا القول آكل الجمل كيف
ليس هذا من صفاتي وطباعي أخون من استأمنني لا هذا محال
قال الثعلب ولكن يا مولاي إن الظروف هي التي اضطرتنا
إلى ذلك فلولا مرضك ما لجأنا لأكل صديقنا
قال الأسد مهما كانت الأسباب لا انقض العهد ولا أخون من استأمننى على حياته وروحه
إنى أفضل الموت جوعا ولا أخون صديقي
انصرف الثلاثةوأخذوا يتشاورون ويتناقشون

ووصلوا إلى فكرة شريرة خبيثة استدعوا الجمل
وقال له الثعلب إن كلامك أثر فينا تأثيراً كبيراً فنحن جميعاً فداء لمولانا الملك
فهيا يعرض كل منا عليه ليأكله وله أن يختار من يأكله وبذلك نكون قد وفينا بديننا
وقدمنا من جميله علينا
وافقهم الجمل على هذا الرأى ورحب به وذهبوا جميعاً إلى حيث يرقد الأسد
قال الغراب إنى فداك يامولاي وأكون سعيداً مسروراً إذا وافقت أن تأكلني
قال الذئب إن لحمك سيء وجسمك نحيل لا يشبع ولا يفيد
أما أنا يامولاى حجمي كبير وأصلح طعاماً شهياً لك
قال الثعلب إن من أراد قتل نفسه فليأكل لحم الذئب
أما أنا يا مولاى أصلح لأن أكون طعاماً جيداً لك.
قال الذئب والغراب والجمل إن لحمك خبيث مثلك لا يصلح لطعام مولانا الملك
قال الجمل أما أنا يامولاي فلحمي شهي وفير إذا اكلتنى تشبع وتشفى
فانقض عليه الجميع واكلوهوبذلك وقع الجمل الطيب الساذج فريسة للخطة الشريرة
التي رسمها الأشرار الثلاثة الذئب والثعلب والغراب






هادي القصة انا ألفتها و نشرتها بالإنتر نت من اسبوعين و وايد قصص غيرها بس اتريوني

مشكوووورة عـ القصة الروعة أتمنى لكِ الفوز بالمسابقة

بنوته سكر كتب:
هدي القصة التانية لي بس مو من تأليفي لأني شاورة المدير و انا الحين بكتبها بنفسي و بحط صورة من الإنترنت:-



الغراب و الثعلب

في احد الايام وقف غراب اسود الريش ذو منقار اصفر رفيع

وقف على شجرة عالية

جميلةاشجارها كثيفة

و الزهور الملونة و قد و ضع في فمه قطعة جبن صفراء

و في ذالك الوقت مر ثعلب رمادي الفراء عيناه غائرتن

وفمة كبير و اسنانه حاده و جسمه نحيل من شدة الجوع

يبدو عليه المكر .

ولأنه يعلم ان الشجرة عالية،وهو لا يستطيع الطيران للوصول الى الغراب لأخذ الجبنة

طلب منه ان يغني ليستمتع بصوته الجميل وما ان فتح الغراب فاه حتى

سقطت قطعة الجبن في فم الثعلب الذي شعر بذكائة و فطنتة




هلا والله فيك أختي مرة ثانية
بس القصة انتي تقولين شاورتي المدير
لكن المدير مشارك وليس من وضع المسابقة
لقد كتبت في مو ضوع المشاركة من تأليفك
إما اتعدليه وتضعي قصة من تأليفك وإما تحذف منكِ او من المدير


كايـــــ كيد ـــــتو كتب:


جزاء الخداع

كان يا مكان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان كان هناك طباخ وكان السلطان يعطيه عطايا (اي هدايا) وكان هناك حارس يغار من الطباخ لأنه يحصل على عطايا من السلطان وفي يومٍ من الأيام دعا الحارس الطباخ إلى وليمة وكانت الوليمة مكونة من (بصل , ثوم , الأطعمة التي تخرج روائح) وأكل الطباخ منها وفي فترة والطباخ يأكل ذهب الحارس إلى السلطان قائلاً :إن الطباخ يكهك ويكره الأقتراب منك لأنه يقول ان السلطان رأسه كرائحة الثوم فغضب السلطان فقال أحضروا الطباخ فحضر الطباخ ورائحته ثوم وبصل وقال السلطان: اقترب مني , فقترب الطباخ ووضع يده على فمه كي لا يشم السلطان رائحة الثوم والبصل ففهم السلطان على ان كلام الحارس صحيح فكتب رسالة وأعطاها للطباخ وقال له :أعطها إلى أمير الجند فخرج وشاهد الطباخ الحارس وقال الحارس للطباخ : ما هذه , قال الطباخ : هذا عطية من السلطان لي , فقال الحارس :السلطان يعطيك عطايا كثيرة وأنا لم يعطني شيئ ارجوك أعطني هذه الرسالة , فعطف الطباخ على الحارس وأعطاه الرسالة وذهب الحارس إلى أمير الجند فرحاً وأعطاها إليه فقرأ أمير الجند الرسالة وكان مكتوب فيها :





فعجب أمير الجند من الرسالة لأن السلطان لا يرسل إلى عطايا (اي هدايا) , فقال أمير الجند : هيا سننفذ أمر السلطان بقتلك , فقال الحارس : هذه الرسالة ليست لي أنها للطباخ يجب مراجعتها , فقال أمير الجند أوامر السلطان لاتراجع , وقطع رأسه وعلقه في وسط المدينة فتجمع الناس حول رأس الحارس المعلق , وفجأة كاان الطباخ يتمشى في المدينة وشاهد رأس الحارس المعلق في وسط المدينة
فتعجب وذهب للسلطان وتعجب السلطان أن الطباخ مازال على قيد الحياة , فقال السلطان : ألم يقتلك أمير الجند فشرح الطباخ الأمر للسلطان وفهم السلطان أن الحارس كان كاذباً فنال جزاء كذبه وعرف الطباخ غرور الحارس عليه. وأنتهت القصة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركته


مشكوووور أخي المدير عـ القصة الروعة أتمنى لكِ الفوز بالمسابقة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص الأعضاء الذين شاركوا في مسابقة أفضل كاتب ((قصص))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حيث الإبدآع :: ملتقى المبدعين :: قصص من تاليفي-
انتقل الى: